فن و ثقافة

الآثار:الابحاث الجيوفيزيقية للبعثة الايطالية تؤكد عدم وجود أية غرف خلف جدران مقبرة توت غنخ أمون

أعلنت وزارة الآثار أن نتائج الأبحاث الجيوفيزيقية التي أجرتها البعثة العلمية بجامعة البوليتيكنيك بتورينو بإيطاليا ، بعد عدة أشهر من الدراسات، أثبتت عدم وجود أية غرف خلف جدران مقبرة الملك توت غنخ أمون بالاقصر .

وأكد الدكتور دكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار فى بيان اصدرته الوزارة اليوم أن رئيس البعثة الإيطالية الدكتور فرانشيسكو بورشيللي سوف يسرد نتيجة هذه الدراسات و الأبحاث التي قام بها و فريق البحث العلمي الخاص به المكون من علماء من مؤسسة “جيوستودو أستير” و”ثري دي جيوماجينج” خلال المحاضرة العلمية التي سوف يلقيها مساء اليوم في المؤتمر الدولي الرابع للملك توت عنخ آمون.

وأضاف أن بورشيللي قد أشار في التقرير العلمي الذي سلمه إليّ اللجنة الدائمة للآثار المصرية بوزارة الآثار الى أن الدراسات الخاصة بقراءات المسح الراداري الأفقي و الرأسي الذي قامت به البعثة داخل المقبرة أثبتت عدم وجود أية غرف أو حتي دلائل علي وجود أية أعتاب أو حلوق لأبواب غرف مما يتعارض مع النظرية التي افترضت وجود ممرات أو غرف ملاصقة أو داخل حجرة الدفن الخاصة بالملك توت عنخ آمون.

وجدير بالذكر أن تفاوت نتائج الدراسات الخاصة بقراءات أجهزة الرادار GPR التي أجرتها بعثة علمية يابانية و أخري أمريكية خلال عامي ٢٠١٥ و ٢٠١٦ للوقوف على صحة النظرية التي أطلقها عالم الاثار البريطاني نيكولاس ريفز عام ٢٠١٥ عن وجود غرفة دفن الملكة نفرتيتي خلف حجرة الدفن الخاصة بالملك توت عنخ آمون كانت قد أثارت جدلا واسعا بين علماء الآثار في مصر والعالم و الذين انقسموا بين مؤيدين و معارضين، الأمر الذي دفع الوزارة الى مناقشة الامر برمته خلال المؤتمر العالمي الثاني للملك توت عنخ آمون في مايو ٢٠١٦ و الذي حضره نخبه رفيعة من علماء الآثار في مصر والعالم و الذين بدورهم أقروا القيام بعمل مسح راداري ثالث ذو تقنية علمية متقدمة مختلفة لحسم الجدل العلمي في الموضوع و التأكد من صحة النظرية من عدمه قبل إتخاذ أية إجراءات عملية في هذا الشأن.

إغلاق