محافظات

محافظ القاهرة يتفقد أعمال سوق التونسي الجديد المقرر افتتاحه نهاية العام الجاري

تفقد محافظ القاهرة المهندس عاطف عبد الحميد، اليوم /الإثنين/، الأعمال الجارية بمشروع سوق التونسي الجديد الذي تقيمه المحافظة في حي البساتين؛ لنقل سوق منطقة التونسي العشوائي إلى سوق نموذجي حضاري بتكلفة أكثر من 180 مليون جنيه بتمويل من صندوق تطوير المناطق العشوائية.

وقال عبد الحميد – في تصريح خلال جولته التفقدية – “إن العمل يسير على قدم وساق ، حيث أن نسبة إنجازه تخطت جدوله الزمني المقرر إيذانا بافتتاحه مع نهاية العام الجاري، وقد وصلت تكلفة حجم الأعمال التي تمت حتى الآن حوالي 75 مليون جنيه” .

وتابع: “أن أجهزة المحافظة لم تتوان في توفير مساحات الأراضي والمواقع الملائمة المخصصة للمشروع والتي تقارب 100 ألف متر مربع تقريبا؛ لإنشاء السوق الجديد بديلا عن سوق التونسي العشوائي القديم الذي كان يعد أحد القنابل الموقوتة التي يمكن انفجارها في أية لحظة إلى جانب تعرضه للعديد من حوادث اشتعال الحرائق والخسائر”.

وأضاف: “أنه عند اختيار السوق تم مراعاة قربه من موقع السوق القديم؛ حرصا على البعد الاجتماعي لقاطنيه حيث لا يبعد إلا حوالي كيلومتر عن الموقع القديم، كما أنه يتصل بطريق الأتوستراد؛ مما يوفر سهولة اتصال السوق الجديد بكافة مناطق القاهرة”. وطالب بضرورة سرعة وضع تصور شامل لتشغيل السوق وكيفية إدارته ومراقبته وعمل دراسة مرورية؛ لكيفية التعامل مع الكثافات المتوقعة حول السوق إلى جانب دراسة إمكانية ميكنة بوابات الدخول والخروج .

وكلف عبد الحميد – خلال جولته التفقدية – شركة الصرف الصحي بسرعة إنهاء مشروع الصرف الصحي المتوقف منذ سنوات وربط خط 600 مل بمنطقة عزبة النصر بالخط الرئيسي، على أن يقوم الحي بتسهيل وسرعة إصدار تراخيص الحفر اللازمة فورا؛ لعدم تعطل الأعمال الجارية بالمواقع الثلاث..موجها مدير المشروع لضرورة مراعاة توافر كافة اشتراطات الحماية المدنية كذلك أماكن انتظار السيارات (جراجات) أسفل المباني تسع حوالي 500 سيارة وتوفير وسائل الخدمات اللازمة لراحة الزوار والعاملين بالسوق.

وأكد أن السوق الجديد سيستوعب الخمسة أسواق العشوائية الموجودة شمال المجزر الآلي بالبساتين في الجزء المحصور بين مقابر التونسي ومقابر الإمام الشافعي والتي يمثل وجودها خطرا كبيرا على حياة المواطنين وممتلكاتهم؛ لتكرار اندلاع الحرائق بها لعدم توافر عوامل الأمان وما تتضمنه من منتجات سريعة الاشتعال.

ولفت إلى أن المشروع يضم حوالي 783 وحدة بمساحات مختلفة تناسب كافة الأنشطة، حيث تم مراعاة تقسيمها إلى الأقسام المماثلة بالسوق القديم مثل أنشطة (أثاث – سيراميك – أدوات صحية- خردة) وسيشمل كافة الخدمات من دورات مياه وكافيتريات تخدم الباعة والمترددين عليه، كما سيوجد به نقطة شرطة تخدم السوق والمنطقة المحيطة به، ونقطة إطفاء كاملة وإدارة للتشغيل والصيانة والأمن، كما سيتم نشر كاميرات المراقبة به وتوصيلها بنقطة الشرطة المتواجدة بالمكان؛ لإحكام عملية تأمين السوق، وذلك وفقا للرسومات الهندسية لتخطيط المشروع.

ونوه عبد الحميد بسرعة نقل المخلفات أولا بأول مع منع إلقاء أية مخلفات بالمحاور المؤدية للمشروع وسرعة البدء بها؛ لربط المشروع بالأتوستراد بأكثر من محور؛ مما يسهل أعمال الدخول والخروج إليه.

رافق المحافظ في جولته اللواء محمد الشيخ السكرتير العام، جيهان عبد الرحمن نائب المحافظ للمنطقة الجنوبية، المهندس هاني شنيشن مدير مديرية الإسكان، المهندس منصور بدوي رئيس مجلس إدارة شركة الصرف الصحي ورؤساء أحياء الخليفة والبساتين ، وممثلي الشركة المنفذة للمشروع وعددا من قيادات المحافظة .

إغلاق