سياسة

المالكي: إلغاء الخارجية الأمريكية مصطلح “الأراضي المحتلة” لن يغير من واقع الأمر

أكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن إلغاء الخارجية الأمريكية مصطلح “الأراضي المحتلة” واستبداله بالضفة الغربية وقطاع غزة لن يغير من واقع الأمر والوضع القانوني للأراضي الفلسطينية أي شيء.

وأوضح المالكي في تصريح لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية صباح اليوم الاحد أن محاولات السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان إسقاط مصطلح الأراضي المحتلة يعطي دلالة بأن الولايات المتحدة فقدت مصداقيتها بالكامل ولم تعد مرجعية لأحد وخرجت عن المنطق بانحيازها الكامل للاحتلال والاستيطان .
وشدد المالكي على أن الولايات المتحدة أصبحت خطرا على العالم أجمع وباتت عدوا للحق الفلسطيني الأمر الذي يتطلب وقفة جادة عربية وإسلامية ودولية لمواجهة الإجراءات الأمريكية .

وأعلن المالكي أن القيادة ستقدم على خطوات إضافية ستعلن عنها قريبا وتعتبر بمثابة مفاجأة للكثيرين إضافة إلى استمرار العمل على المستوى القانوني لمواجهة الإدارة الأمريكية .

وأضاف وزير الخارجية أنه وبتعليمات من الرئيس محمود عباس فإن فلسطين ستطلب عقد اجتماع للجنة السداسية الوزارية العربية لتحمل مسؤولياتها حيال نقل السفارة الأمريكية إلى القدس في مايو المقبل.

وأشار إلى أنه من الصعب على الدول العربية الالتزام بقرار قمة عمان عام 1980 الخاص بقطع العلاقة مع أي دولة تقرر نقل سفارتها إلى القدس وذلك نظرا لوجود علاقات استراتيجية وأمنية تربط هذه الدول بالولايات المتحدة.

ونوه المالكي إلى أن فلسطين ومنذ اختتام القمة العربية في الظهران بالسعودية فإنها تتحرك بتعليمات الرئيس عباس للتصدي للقرار الأمريكي ومنع بعض الدول من نقل سفارتها إلى القدس إضافة الى التحرك المرتبط بالاعتراف بفلسطين وتوفير الحماية الدولية لشعبنا .

إغلاق